سلسلة الدراماتورجيا: مفاهيم وتطبيقات


تستخدم كلمة دراماتورجيا اليوم في مجال المسرح كثيراً والفنون الأخرى القريبة منه، حيث نجد صفة دراماتورج في إعلانات الكثير من العروض المسرحية المعاصرة، بينما كان تواجده أقل في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي. نتعرف في هذه السلسلة على مفهوم الدراماتورجيا ومهمة الدراماتورج وما نسميه "الذهنية الدرماتورجية" ونطلع على علاقة الدراماتورجيا بعناصر المسرح المختلفة وتغيرها عبر الزمن إضافة إلى التعرف على أسس التحليل الدراماتورجي ودوره في صناعة العرض المسرحي. كذلك نطلع على بعض الأمثلة التطبيقية من المسرح العالمي ونخوض في تحليلها وفقاً لهذه المفاهيم، ونمر على أشكال وبنى الكتابة المختلفة في المسرح الدرامي والملحمي/البريشتي وصولاً إلى التوقف عند أهم تأثيرات بيرتولد بريشت في المسرح ما بعد الدرامي، ونطرح في النهاية بعض الأسئلة المفتوحة حول المسرح ما بعد الحداثي وحال الكتابة المسرحية المعاصرة وإشكاليتها اليوم، وموقع المسرح العربي منها.

حلقات الفيديو


الحلقة الأولى | مفهوم الدراماتورجيا

تستخدم كلمة دراماتورجيا اليوم في مجال المسرح كثيراً، حيث نجد صفة دراماتورج في إعلانات الكثير من العروض المسرحيّة المعاصرة، بينما كان تواجده أقل في السبعينيّات والثمانينيّات من القرن الماضي. نتعرّف في هذه الحلقة على مفهوم الدراماتورجِيا ومهمة الدراماتورج وما يسمى بالذهنيّة الدرماتورجيّة، كما نطّلع على علاقة الدراماتورجيا بالأعراف المسرحيّة والإخراج، وعلى مفهوم القراءة في المسرح والقراءة الدراماتورجيّة خاصةً، وعلاقتها بالأداء والسينوغرافيا.

الحلقة الثانية | التحليل الدراماتورجيّ

نتحدّث في هذه الحلقة عن التحليل الدراماتورجيّ ودوره في صناعة العرض المسرحيّ والقائم على مفهوم القراءة الدراماتورجيّة. كما نستكشف كيف تختلف القراءة الدراماتورجيّة في المسرح عن النقد المسرحيّ، على اعتبار أنها أداة لفهم النصّ تساعد المخرج والممثلين على تقديمه بالشكل الأمثل، نتوقّف عند مفهوميّ البنية الخارجيّة والداخليّة للنص المسرحي كما نقف عند عناصر النص المختلفة ودورها في بناء المعنى.

الحلقة الثالثة | أمثلة تطبيقيّة على نصّين من المسرح الدراميّ والمسرح الملحميّ

نقدّم في هذه الحلقة نموذجين تطبيقيّين عن كلٍّ من المسرح الدراميّ والمسرح الملحميّ، وذلك من خلال نصّين مسرحيّين هما: الدب لأنطون تشيخوف، والأم شجاعة لبرتولد بريشت. نناقش في النموذج الأول سمات المسرح الدراميّ من خلال تحليل الصراع والشخصيّات والزمان والمكان، أما في النموذج الثاني فنناقش مفهوم المسرح الملحميّ من خلال تحليل اللوحة الأولى من مسرحية الأم شجاعة، لنطّلع على طريقة التقطيع وتقديم الشخصيّات والأحداث، والاختلاف في طريقة استخدام هذه العناصر في المسرح الدراميّ.

الحلقة الرابعة | بنية الكتابة في المسرح الملحميّ

نطرح في هذه الحلقة نموذجاً تطبيقياً عن الكتابة في المسرح الملحميّ وهو نص الأم شجاعة لبرتولد بريشت، ونحلّل عدداً من لوحاته لتبيان بنية وخصائص المسرح الملحميّ أو البريشتيّ واختلافها عن المسرح الدراميّ على عدة أصعدة منها: بنية السرد، رؤية الشخصيّة للعالم، ودور الديكور والأغراض.

الحلقة الخامسة | المسرح ما بعد الدراميّ

نتعرّف في هذه الحلقة على نموذج من المسرح ما بعد الدراميّ وهو نص روبرتو زوكو للكاتب الفرنسيّ برنار ماري كولتيس. نتعرف على بنية النصّ وعلاقتها مع المكان المسرحيّ وكيف يستخدم كولتيس مفهوم التناصّ أو التداخل النصّيّ مع نصوص مسرحيّة من تراث المسرح، وكيف ينعكس هذا على طبيعة النصّ والكيفيّة التي يمكن أن يتمّ العمل على الدراماتورجيا فيه.

الحلقة السادسة | بعض الأسئلة حول إرث بريشت والكتابة المسرحية المعاصرة

نطّلع في هذه الحلقة على تأثيرات المسرح البريشتي في الكتابة المسرحية، من خلال التعرف على بعض سمات الكتابة في مسرح ما بعد الحداثة والاستحقاقات الدراماتورجيّة في هذا السياق، وعلى موقع الكتابة المسرحيّة اليوم من العمليّة المسرحيّة وموقع المسرح العربيّ من المسرح العالميّ.


الحقوق محفوظة اتجاهات- ثقافة مستقلة 2020
تم دعم تأسيس اتجاهات. ثقافة مستقلة بمنحة من برنامج عبارة - مؤسسة المورد الثقافي