ملتقى على حافة التغيير.. تقرير ختامي

Mar 2019

تم اختتام الدورة الثانية من ابتكر سوريا: مشروع تمكين الفن السوري في المهجر بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني في ملتقى على حافة التغيير الذي امتد على مدى يومين (12 و 13 شياط 2019) في استديو زقاق في بيروت، وشارك فيه فنانون ومبرمجون وفاعلون ثقافييون دوليون وإقليميون تجاربهم حول العمل مع الجماعات وحول دورهم في دعم عملية التغيير الإجتماعي. تخلّل الملتقى جلسات نقاش، فضاءات مفتوحة للتعرف على أعمال بعض المجموعات الفنية بالإضافة الى محطات فنية.

في جلسات النقاش تم التطرق إلى أسئلة متعددة حول العمل في السياق المجتمعي: كيف ممكن للابداع أن يسهم في تخطي الأزمات؟ كيف تمكن الحاضرون التعلم من الفشل والتحديات التي يواجهونها في عملهم وما هي الدروس غير المستفادة قبل المجتمع، وأصحاب القرار؟ ما تعريف الجماعة في السياقات المختلفة للمرحلة الراهنة؟ كيف يمكن للممارسات الابداعية والفنية أن تحدث تغييراً ملموساً؟ ما هي آليات دراسة الأثر التي تمكننا من سرد حكايا النجاح؟

وفي سياق النقاشات الممتدة من عمل مجموعة من الفنانين والممارسين المشاركين في كل من مجالات السينما، المسرح والموسيقى تم طرح أسئلة جوهرية عن أشكال العمل الإبداعي الحالي: ما هو دور السينما في التوثيق وفي تغيير الواقع، وما فعالية هذا الدور في إحداث تغيير اجتماعي، ثقافي وسياسي؟ ما هي الظروف التي أدت إلى انطلاق المسرح التفاعلي في سوريا وخارجها؟ ما أهمية مناهج معتمدة كتركة أغستو بوال في المسرح في يومنا هذا؟ ما هي تجليات الأثر الإيجابي للتعليم والتدريب الموسيقي لدى الأطفال؟ وماهي العقبات التي يوجهها التعليم الموسيقي البديل حالياً واالتي تعد معرقلة لدوره المهم في الحفاظ على هوية وتاريخ المنطقة؟

أما البرنامج الفني للملتقى، فقد تم تكريس الشق الأكبر منه لعرض ونقاش المشاريع التي تم دعمها في الدورة الثانية من ابتكر سوريا، وكان غنياً بمداخلات فنية متعددة منها مداخلة كل من فرقة إيد وحدة لمسرح الدمى، وفرقة العمل للأمل من مدرسة الموسيقى، كما تمت استضافة جوقة سنبلة في الحفل المسائي الختامي بمشاركة 50 طفلاً.

للاطلاع على أهم لحظات الملتقى والتعرف على المشاركين فيه يرجى الضغط هنا.


الحقوق محفوظة اتجاهات- ثقافة مستقلة 2019
تم دعم تأسيس اتجاهات. ثقافة مستقلة بمنحة من برنامج عبارة - مؤسسة المورد الثقافي